موضوع انشاء عن انتصار الحشد الشعبي

سُئل ديسمبر 6 بواسطة fadel_94

يعد الحشد الشعبي العراقي جزء من القوات المسلحة العراقية وهي من القوات النظامية في العراق وياخذ الحشد الشعبي اوامره من القائد العام للقوات المسلحة والتي يتكون عددها من 67 فصيلا كما وتشكلت ايضا بعد فتوي الجهاد الكفائي الذي تم اطلاقه علي يد مرجعية دينية في مدينة النجف الاشرف في اعقاب سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية داعش علي عدد كبر من المساحات الواسعة في شمال بغداد كما وتم تكوين هذه النواه من بعض الفصائل المسلحة بعد اصدار نور المالكي لاوامر بتعبئة الجماهير وتشكيل هيئة الحشد الشعبي .

الحشد الشعبي إسم لِمُسمّاه نَسَبٌ لمن يعنيه من العراقيين مِلاكه الأمّة العراقية جمعاء، وليس حِكراً لطائفة دون أخرى، أو وَقْفاً لعرق عدا عرق آخر وبعيداً عن الكلام المشفّر والموقف المحفّر، ولكي لاتفقد بوصلة الحديث وجهتها.

هناك تأريخٌ قادمٌ يلوح في الأفق لايمكن منع حدوثه ألا وهو زعامة الحشد الشعبي للمشهد السياسي، ففي ظل ميوعة الوضع القائم بات الحشد الشعبي معقد الآمال، فهو يمثل رأس قاطرة التغيير على سكة الإنعتاق والحرية، هو من سيصفي الأجواء الغائمة وبه ستنتشل السفينة غير العائمة، وبما ران على بنيان الوطن لعقد من السنين من قذارات للمفسدين بمِقشطة النزاهة بيده هو من سيفرك الصدأ ويزيل الدرن.

تلك هي الحقيقة الناصعة التي لايحجبها غربال، ومن لم يرَها بأمّ عينيه فعليه تغيير بؤبؤهما، فلم يكن ظهور الحشد الشعبي مصادفة عمياء.. بل كان هزّة ارتدادية للوضع الفاسد، في زمن استشراء الشرّ واستخذاء الحق، وحينما احتاج البلد الى الفرسان وليس المهرجين وأمّا الذين سُرِقَت عقولُهم فراحوا يطعنون الحشد بكلّ كلمة مُدبَّبة.

فأولئك يبحثون عن عزاء، كلابٌ تنبح في وجه السماء، وما عسانا نفعل لهم إذا كان ثمة خللٌ كبيرٌ في ميزان إحساسهم الداخلي، وإلى أن يستقيمَ ميزانُهم يبقى الحشد الشعبي كابوساً يؤرّق مناماتهم والى الذين يعيشون بضمير متّصل الذين يسجّلون أسماءهم في سفر الخلود، نوجّه خطابنا دائما، فنقول لايضرّكم ما يحيط بكم من ظلام طالما النهار في دواخلكم،

ليس هناك من قملة تسلّلت الى رأس الحشد الشعبي كيما نقول: البستانُ الجميل لايخلو من الثعابين.

طرح قانون هيأة الحشد الشعبي للتصويت عليه بمجلس النواب وأقر القانون بأغلبية الأصوات، وصادق عليه رئيس جمهورية العراق استناداً إلى أحكام البند (أولا) من المادة (61)، والبند (ثالثاً) من المادة (73)، من الدستور، وفيما يلي نص قانون الحشد الشعبي:[33]

المادة -1-

أولا: تكون هيئة الحشد (الشعبي) المعاد تشكيلها بموجب الأمر الديواني المرقم (91) في 24 شباط 2016 تشكيلا يتمتع بالشخصية المعنوية ويعد جزءا من القوات المسلحة العراقية، ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة.

ثانيا: يكون ما ورد من مواد بالأمر الديواني (91) جزءا من هذا القانون وهي:

  • يكون الحشد الشعبي تشكيلا عسكريا مستقلا وجزءا من القوات المسلحة العراقية ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة .
  • يتألف التشكيل من قيادة وهيئة أركان وصنوف وألوية مقاتلة .
  • يخضع هذا التشكيل للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي ما عدا شرط العمر والشهادة.
  • يتم تكييف منتسبي ومسؤولي وآمري هذا التشكيل وفق السياقات العسكرية من تراتبية ورواتب ومخصصات وعموم الحقوق والواجبات.
  • يتم فك ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي الذين ينضمون الى هذا التشكيل عن كافة الأطر السياسية والحزبية والاجتماعية ولايسمح بالعمل السياسي في صفوفه.
  • يتم تنظيم التشكيل العسكري من هيئة الحشد الشعبي بأركانه وألويته ومنتسبيه ممن يلتزمون مما ورد آنفا من توصيف لهذا التشكيل وخلال لمدة (3) (ثلاثة أشهر).
  • تتولى الجهات ذات العلاقة تنفيذ أحكامه .

ثالثا: تتالف قوة الحشد (الشعبي) من مكونات الشعب العراقي وبما يضمن تطبيق المادة (9) من الدستور .

رابعا: يكون إعادة انتشار وتوزيع القوات في المحافظات من صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة حصرا.

المادة 2- يتم تعيين قائد الفرقة بموافقة مجلس النواب واستنادا لاحكام المادة 61 / خامساً /ج من الدستور .

المادة 3- تسري احكام هذا القانون على منتسبي التشكيل اعتبارا من تاريخ قرار مجلس الوزراء (307) بتاريخ 11 حزيران 2014.

مرحبًا بك إلى موقع لاين للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل ديسمبر 8 بواسطة fadel_94
0 إجابة
سُئل أغسطس 15 بواسطة r.a.m
0 إجابة
سُئل ديسمبر 6 بواسطة fadel_94
0 إجابة
0 إجابة
سُئل ديسمبر 6 بواسطة fadel_94
0 إجابة
سُئل يونيو 24 بواسطة r.a.m
0 إجابة
...