حكم زواج الركاض (الزواج بنية الطلاق)

سُئل مايو 9 بواسطة moammahd66

نقدم لكم حكم زواج الركاض الذي ظهر حديثا في المجتمع، حيث ان الحديث يدور حول امكانية زواج الرجل من امراة لفترة من الوقت من اجل المتعة ومن ثم القيام بتطليقها، سوف نرى ان كان الدين الاسلامي يرى ان هذا الفعل يجوز ام لا.

الحكم: ان هذا الامر يتوقف على الاضرار التي قد تنجم عن هذا فاذا كان الزواج حدث في مجتمع يرى الى المراة المطلقة نظرة دونية ولا يلتفت اليها، حيث ان هذا سوف يسبب اضرارا جسيمة على مستقبل المراة ان تطلقت من زوجها، وفي هذه الحالة فان زواج الركاض غير جائز، وسوف يحصل مرتكبه على العقاب الشديد. ولكن ان كان الزواج في مجتمع لا يفرق بين المراة البكر او المراة المطلقة فانه لا حرج في زواج الركاض، لان هناك الكثير من الامور التي يجب فعلها حيال هذا الامر.

ولكي يكون زواج الركاض حلالا يجب ان تكون المراة ووليها يعلمون مسبقا بنية الزوج في الطلاق وبشكل صريح، ولكن ان كان الزوج يخفي نيته في الطلاق ففي هذه الحالة يكون زواج الركاض حرام شرعا وسوف يعاقب فاعله كثيرا لانه اضر بالزوجة واهلها كثيرا من الناحية النفسية والاجتماعية. لانه في المجتمعات العربية لا تمتلك المراة المطلقة فرص جيدة في الحصول على حياة سعيدة بسبب نظرة المجتمع لها وعزوف الرجال عن النساء المطلقات. لان الرجل العربي يرغب في البكر.

لذلك فان خلاصة الكلام هي انه يمكن ان يكون زواج الركاض حلالا ان كانت الزوجة واهلها يعلمون بشكل مسبق قبل ان يتم الزواج بنية الرجل في الطلاق لاحقا، وفي اغلب الحالات يمكن ان يوافقوا على هذا الزواج ان كانت هناك منفعة مادية.

مرحبًا بك إلى موقع لاين للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل مايو 26 في تصنيف إسلامية بواسطة Emad
0 إجابة
سُئل مايو 9 في تصنيف إسلامية بواسطة moammahd66
0 إجابة
0 إجابة
سُئل مايو 16 في تصنيف إسلامية بواسطة r.a.m
0 إجابة
سُئل يوليو 17 بواسطة moammahd66
0 إجابة
سُئل مايو 31 بواسطة mahmoudhatab
...